-------------------------------------------------------- ------------------------------------------------------------------
--------------------------------------------------------------- --------------------------------------------------------------------- -------------------------------------------------------------------

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-15-2020, 04:08 PM
سات فور سات فور غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Dec 2019
المشاركات: 3,037
افتراضي *** حكاية راعي الغنم ***

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم أيها الأحبة ورحمة الله وبركاته أما بعد:
أولا الصلاة على الحبيب المصطفى صلوات رب وسلامه عليه عدد ما نرى وعدد الحصى وعدد النجوم وعدد ما في الكون، وعدد ما يقول له المولى سبحانه كن فيكون.
أحبتي كنت قد وعدت ، حكاية عن راع كتبت،الكثير منها تعلمت ،في قالب رواية اسطرا نظمت ولصفاء سريرته بينت ،لم يكن يوما طامعا في أحد دوما ينادي قائلا إنني بالرب احتميت،زاهد في الدنيا والنبل في أخلاقه قد علمت.
هذا راعي غنم عنه حكيت .
بيوم صيف حار عنه رويت صل الفجر باطمئنان والصبح بعدها تنفس عندها عرفت، أنه طائع لربه والحسن في معاملته زادني فخرا وتيقنت .
لما قام بفرضه شرب قهوته وتزود ببعض الزاد وقربة صغيرة من الماء فعندها تاكدت ، انه عازم على العمل والبعض منا قد يقول ما شأني به أتركني قد غفوت ، أكمل أيها القارئ فإنني للحكمة قد سعيت .
توكأ صاحبنا على عصاه ثم راح يتفقد الشياه بزريبة من أزل كنت أفتخر بها ومازلت وما إن وصل الشياه حتى تعالت أصواتها كأنها تقول أهلا بالراعي الذي لا يقول بئسا لقد تعبت، وكأنها تقول أهلا بك يا صاحب القيم أهلا بك يا عازف الناي وشادي أحلى الأغاني و الألحان والنغم .
عندها قال في ادب:السلام عليكم يا خلق الله، السلام عليكم يا خلان البوادي والفيافي، السلام عليكم يا رفقة الحياة، السلام عليكم يا من بارككم المولى والرسول محمد صلى الله عليه وسلم، عندها نظرت الشياه رافعة الرؤؤس وكأنها ترد السلام وتقول تحية من رب رحيم.
ثم قال : بسم الله هذا يوم جديد وإن شاء الله يكون مفيد.
ثم فتح الزريبة فانطلقت الغنم راقصة الى بئر الماء في فرحة ونهم ،شربت فشبعت ثم الى الحقل غدت ، عندها أشرقت الشمس وبأشعتها أضاءت قمم الجبال والروابي منها تزينت .
أراد الرعي الهش بالعصا لكن الشياه انتبهت وأخذت خطا واحدا ثم إلى المرعى مباشرة ذهبت، أي لغة درست وأي أفكار ببالها قد نظمت،
أيها الأحبة تلك حكاية راع مع غنم لما أستقرت بالمرعى أخذ عصاه ناقرا الأرض حامدا المولى ومن قوله هذا ما سمعت:
(سبحان الله المتعال سبحان مغير الأحوال ، سبحان من له الدوام ، سبحان من خلق الناس ، هذا غني وهذا فقير وهذا قلبه مملوء بالإحسان، سبحان من جعل هذه الدواب
الأصدق إن صدق معها الإنسان ، سبحان من جعل الرعي بالغنم مميزا على مر العصور والأزمان. أنا قانع ما فيه والله المستعان).
أحبتي هذا نموذج راع ،واع ،قانع بما رزقه الله طائع لربه ،مرتب لأهدافه ، مستجير بمولاه عارف لخطواته ،أطاع الله فأطاعته الغنم .
هل عرفنهم أحبتي أين نحن من هذا الراعي المسئول عن نفسه وعن غنمه أمام الرحمن ؟ هل كل الرعاة مخلصون كهذا الراعي لشياهه ؟ .
أحبتي هذا نموذج حياة قديم وجديد ،بسيط وجميل ،حميم وسليم ،قمة في التنظيم ، البال فيه مرتاح ومجال الخير فيه متاح ،لا غضب ولا صخب ولا أنانية ولا جور ولاغدر البعض للبعض في الليل والصباح قمة في كل شيء فليستفد منها كل راع فهل فهمت قصدي يا صاح؟.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخوكم المهذب.


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:24 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Translated by. Translated by MeX-TeaM
--------------------------------------------------------------------------- ----------------------------------------------------------------------------